الصفحة الرئيسة القائمة البريدية البحث



احتفالات ونشاطات

تصغير الخط تكبير الخط طباعة الصفحة

كلمة الشيخ نبيل قاووق في بلدة طلوسة 21-4-2019


رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن لبنان بأسوأ حال على المستوى الداخلي، وأزمته الاقتصادية هي الأسوأ منذ الاستقلال إلى اليوم، والوضع المالي والاقتصادي في غاية الصعوبة والخطورة، وبالتالي لا بد من خطوات مسؤولة وجديدة ومصيرية لإنقاذ البلد.

وخلال احتفال تأبيني أقيم في حسينية بلدة طلوسة الجنوبية، اعتبر الشيخ قاووق أنه إذا أصبح هناك إجراءات تقشفية، فهذا لا يعني أن لبنان قد تعافى، وإنما يكون قد نجا من الأسوأ والانزلاق نحو الهاوية، علماً أنه كان على مسار الانهيار البطيء، ولكنه الآن يواجه خطر السير نحو الانهيار السريع.

وشدد الشيخ قاووق على ضرورة القيام بخطوات إنقاذية جذرية، لا سيما وأن المسؤولية الوطنية تفرض أولوية اتخاذ إجراءات انقاذية للأزمة المالية والاقتصادية، مؤكداً أننا في حزب الله لن نسمح أن يدفع الفقراء ثمن الأزمة مرتين، ولذلك فإن قرار حزب الله هو عدم السماح بفرض ضرائب جديدة على الفقراء، أو المس بالمكتسبات المالية والمعيشية لهم.

وأشار الشيخ قاووق إلى أن مرتكزات الحل تبدأ بوقف مزاريب الهدر الكثيرة، وبترشيد الانفاق، ومكافحة ومقاومة الفساد والمفسدين دون استثناء، بدءاً من الكبار قبل الصغار، فهكذا نكون قد حمينا بلدنا، وحصّنا الوطن في مواجهة المخاطر الإسرائيلية والأميركية.

وشدد الشيخ قاووق على أن لبنان في طليعة المتضررين من صفقة القرن، لأن قرارات ترامب زادت من المخاطر التي تهدد حق لبنان باستعادة مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، فضلاً عن أنه يريد فرض التوطين للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والذي أصبحت مخاطره قريبة وقريبة جداً بعدما كانت بعيدة في بداية الأمر.

ولفت الشيخ قاووق إلى أن أميركا ستطرح على لبنان مكافآت مالية تعالج أزمته الاقتصادية من أجل تمرير التوطين للاجئين الفلسطينيين، مؤكداً أنه ليس أمام لبنان من كهف وحصن يلجأ إليه في مواجهة المخططات الأميركية لصفقة القرن، إلاّ التمسك باستراتيجية المقاومة، لأنها وحدها التي تضمن حق لبنان في مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، وتضمن موقف لبنان القوي في مواجهة المؤامرات الأميركية.

وختم الشيخ قاووق بالقول إن لبنان بأفضل حال في مواجهة العدو الإسرائيلي والضغوطات الأميركية نتيجة معادلة الجيش والشعب والمقاومة، ومهما علا صراخ وتهديدات العدو الإسرائيلي، فهو يعبّر عن خيبته وعقدة نقصه أمام المقاومة.